أكّد حزب أفاق تونس في بيان الثلاثاء 28 فيفري 2017 أنه  مع الإقرار بصلاحيات رئيس الحكومة في تقييم نشاط أعضاء حكومته وإتخاذ التعديلات التي يراها ضرورية، فإنه يدعو من منطلق روح وثيقة قرطاج إلى الالتزام بمنهج التشاور، ضمانا لحسن صياغة القرارات و نأيا عن أسباب الاختلاف والتجاذب السياسي.
وثمن الحزب ما بذله و ما يبذله الإتحاد العام التونسي للشغل وكل المنظمات الوطنية من أجل ضمان الاستقرار والسلم الاجتماعيين و توفير الظروف الملائمة لإنجاح الإنتقال الديموقراطي في البلاد كما دعا رئيس الحكومة إلى الإسراع في الدعوة إلى ورشات عمل حول الإصلاحات الكبرى الاقتصادية منها والاجتماعية كما تم الاتفاق مع الأطراف الموقعة على وثيقة قرطاج.
ودعا افاق تونس كل الأطراف حكومة و أحزابا و منظمات، إلى تهدئة المناخ العام و تخفيض منسوب الاحتقان بمختلف أشكاله و تغليب منطق الحوار حول أهم الملفات و الإصلاحات المطروحة على غرار الملف التربوي أو الملفات الاقتصادية.